{{vm.title}}

جديد المركز

<p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">لأن العنف الديني كان ولا يزال مثار إنكار أكثر من أي عنف آخر، ولأن تعريق العنف وتعريف الدين، ومن ثم تعريف العنف الدين، كانت ولا تزال مثال إشكال وبحث وتساؤل.</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">يجمع هذا السفر بين أوراق بحثية تحاول تعريف العنف والدين والعنف الديني، وتحاول الكشف عن أصول العنف في العالم المعاصر، واحتكار المؤسسات السياسية للعنف من حيث الأدوات والشرعية.</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">يجمع بين بحوث هذا الكتاب خيط ناظم، يطرح أسئلة جديدة عن الإرهاب والعنف الديني، وتجادل بأن</span><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Hacen Liner Print-out';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;"> الفكرة القائلة بأن الدين يُسبب العنف واحدة من أكثر الأساطير رواجًا في الثقافة الغربية</span><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">.&nbsp;</span></p><p><span id="docs-internal-guid-1da9ebcd-7fff-f153-23c0-ad08371f8acd"></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">ويحتوي الكتاب على أربع دراسات مترجمة. يحلل وليام كافينو في الدراسة الأولى «عنف الدين: فحص أسطورة رائجة» الربط الرائج بين الدين والعنف في الدراسات الأكاديمية المعاصرة، ويفند الحجج الثلاثة الأساسية التي تُساق للدفاع عنه. وفي الدراسة الثانية، «حتى قيام الساعة: جيرار وشميت وأصول العنف»، يقدم أنطونيو سيريلا تحليلًا مقارنًا ثريًّا بين أفكار كل من ريني جيرار وكارل شميت حول أصول العنف السياسي وتجلياته المعاصرة في ظل العولمة. ويسعى سكوت توماس في الدراسة الثالثة «إعادة التفكير في العنف الديني: نحو مقاربة محاكية للعنف في العلاقات الدولية» إلى تطبيق نظرية ريني جيرار عن العنف المحاكي وآلية كبش الفداء في حقل السياسة الخارجية والعلاقات الدولية. وفي الدراسة الرابعة والأخيرة «ما هو الديني حقًّا في الإرهاب الديني؟» يقدم جيروين جانينج وريتشارد جاكسون، تحليلًا نقديًّا لاستخدام مصطلح «الإرهاب الديني» في التحليل السياسي ودراسات الإرهاب.&nbsp;</span></p>

$0.00

<p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:700;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">يعرّف هذا الكتاب بشخصية الشيخ «محمد البشير النيفر» (1306-1394هـ/ 1889-1974م) مبرزًا جوانب من حياته العامّة والعلميّة؛ حررها الشيخ بنفسه ضمن مخطوطاته المحفوظة بمكتبة العائلة تتصل بالسنوات التي سبقت وواكبت حصول تونس على الاستقلال السياسي مع ما صاحب ذلك من تحوّلات داخلية وعربية.</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:700;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">ترجع أهميّة هذه النصوص المنتقاة إلى عدة اعتبارات أولها: أنها مُسْـتَـقاةٌ من وثائق تمثّل الجزء الأهم من مذكراته التي لم تُنشر منها إلا أجزاء قليلة تتعلق بتاريخ أسرته. من جهة ثانية تكتسي هذه المُنْتَقيات أهمية خاصة لاشتمالها على مراسلات بين الشيخ والمسؤولين السياسيين في تونس المعاصرة بما تكشفه المراسلات من خلفية فكرية ورؤية تصورية وما تستدعيانه من تعبيرات ومواقف سياسية لدى المتراسلين. من جهة ثالثة فقد تركز الاختيار على النصوص ذات الصلة بعلاقة الشيخ بالزعيم «الحبيب بورقيبة» (1321-1424 هـ/ 1903-2000 م) الذي تربطه به علاقات لم يقع التعاطي معها بصورة كافية ودقيقة.&nbsp;</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:700;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">تكشف جملة هذه النصوص، خاصة تلك المتعلقة بالمرحلة التي سبقت إعلان الجمهورية في 25 جويلية 1957، عن مرحلة مفصليّة من تاريخ تونس المعاصر في ارتباطها بمجالين متمايزين من مجالات الشأن العام: الدولة الجديدة وسياساتها من جهة ومكانة المؤسسة الزيتونية ومآلات الشأن الديني من جهة أخرى.&nbsp;</span></p><p><span id="docs-internal-guid-a1a1bdbf-7fff-ba55-83d6-2ebb0653355c"></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:700;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">إنها الإعلان عن انتهاء عصر المشروعية الدينية مرجعًا للدولة وقيام تمفصل جديد بين الديني والسياسي مبدؤه دولنة الدين.&nbsp;</span></p>

$0.00

<p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">لأن الإنسان في عصر ما بعد الحداثة أضحى أسير تناقضات لا تنتهي، بل أصبحت سعادته متناقضة، ولا يمكن فصل هذه الثورة عن التوجهات الجديدة للرأسمالية الملتزمة بمسار التحفيز الدائم للطلب وللتسليع وللمضاعفة غير المحدودة للحاجات.</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">في الظاهر، لا شيء تغير أو بالكاد: ما زلنا نتطور في مجتمع السوبرماركت والإعلانات، وفي مجتمع السيارات والتلفاز. لكن بدءًا من العقود الماضية، ظهر «زلزال» جديد وضع نهاية لمجتمع الاستهلاك القديم مغيِّرًا على حد سواء كُلًّا من تنظيم العرض والممارسات اليومية والعالم العقلي للاستهلاكية الحديثة: لقد حدثت ثورة داخل ثورة الاستهلاك نفسها. مرحلة جديدة من مراحل رأسمالية الاستهلاك بدأت: إنها مرحلة مجتمع الاستهلاك المفرط لا غير. طريقة عملها وتأثيرها على الوجود هو موضوع هذا الكتاب الذي بين أيدينا.&nbsp;</span></p><p><span id="docs-internal-guid-e9ca77e4-7fff-8708-eca5-18a5b265502f"><span style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;; background-color: transparent; font-variant-numeric: normal; font-variant-east-asian: normal; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap;">يسعى ليبوفيتسكي في هذا الكتاب لإظهار تناقضات السعادة الحداثية، ويكشف عن عوار الحياة المتلهِّثة خلف جزرتها والهاربة من عصاها، كما يحاول أن يبين ما الذي حدث في حياتنا المعاصرة من تغيرات كثيرة متتابعة جعلت حياتنا مختلفة كل الاختلاف عن العصور الوسيطة والقديمة.</span><span style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;; background-color: transparent; font-variant-numeric: normal; font-variant-east-asian: normal; vertical-align: baseline; white-space: pre-wrap;"><span style="width:100px;display:inline-block;position:relative;"></span></span></span><br></p>

$0.00

<p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">لأن العلمانية من حيث المصطلح والدلالة، ومن حيث الأثر السياسي والاجتماعي، كانت ولا تزال مثار بحث وتساؤل في العديد من الدراسات الغربية، يجمع هذا السفر بين عدد من الأوراق البحثية التي تسلط الضوء على مفهوم العلمانية وإشكالاته في سياقٍ ما بعد حداثي، كما تتساءل عن علاقة العلمانية بالدين، وتحاول الكشف عن مفاهيم العلمانية والعلمانوية والعلمنة.</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">ويجمع بين بحوث هذا الكتاب خيط ناظم، يطرح أسئلة جديدة عن العلمانية، ويحاول الكشف عن غموض المصطلح وتعقيد الإشكالات التي يطرحها، والمجالات المعرفية والاجتماعية التي يشتبك معها.</span></p><p><span id="docs-internal-guid-7bc61845-7fff-92c8-bbbc-2e3e6e42e6ca"></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">ويتضمن مجموعة من الدراسات المترجمة لنخبة من أهم المفكرين المهتمين بمسألة العلمانية. ففي دراسة «العلمانية الغربية»، يقدم لنا الفيلسوف والمنظّر الاجتماعي المرموق تشارلز تايلور بعض أفكاره الأساسية عن الموضوع، والتي فصل فيها القول في كتابه ذائع الصيت عصر علماني. وفي دراسة «العلماني والعلمانويات» يقدم لنا عالم اجتماع الأديان خوسيه كازانوفا تحليلًا مفاهيميًّا مفصَّلًا لمفاهيم العلماني والعلمنة والعلمانوية مع التركيز على المفهوم الأخير. بينما يقدم في دراسته «ما بعد العلماني: سجال مع هابرماس»، تحليلًا لمفهوم العلمانية ونقدًا لمفهوم ما بعد العلماني عند الفيلسوف الألماني الكبير يورجن هابرماس. وفي دراسته «مقارعة العلمانوية: العلمانوية والإسلام في أعمال طلال أسد» يستعرض سيندر بانجستاد وينقد مفهوم العلمانوية عند الأنثروبولوجي المرموق طلال أسد. وفي دراسة «العلمانوية: مضمونها وسياقها»، يقدم لنا عقيل بلجرامي، مشتبكًا مع أفكار تشارلز تايلور، تحليلًا مفصَّلًا لمفهوم العلمانوية، كمذهب سياسي، ولأسس ومبررات تبنيها وتطبيقها. وفي دراسته «تنويعات التجربة العلمانية»، يقدم جريجوري ستارت نقدًا قويًّا لمفهوم العلماني ومشتقاته، ويحاجج عن أنه مفهوم معياري أو قيمي، متنازع فيه جوهريًّا، وبالتالي قيمته التحليلية ضعيفة أو معدومة. وفي دراستها «الإسلاموية والعلمنة والعلمانية»، تطبق كاتيرينا دالاكاورا أفكار كازانوفا وتايلور على الحركات الإسلامية، وتبين مدى تغلغل العلمانية في بنية هذه الحركات وممارستها.</span></p>

$0.00

<p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">لأن «تشكل التفسير الكلاسيكي» أول دراسة شاملة عن تفسير الثعلبي تبين أهميته وأثره بين كتب التفسير، بعد أن نالته أيادي النقد بالثلب والسلب حتى غدا في أعين الباحثين قليل الأهمية مليئًا بالترهات والخرافات، في حين أنه يعد أساسًا لكتب التفسير المتأخرة عنه، التي استفادت منه تأثرًا أو نقلًا أو اختصارًا.</span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">ففي مواجهة المادة التفسيرية السابقة على «الكشف»، والتي لا ينفك حجمها يتزايد، انطلق الثعلبي في تنظيمها وترتيبها وإثرائها؛ إذ لم يعد تفسير القرآن كسابق عهده، بعد أن حلّ العصر الكلاسيكي للمصنفات الموسوعية، وصار بإمكان المفسر أن يتحدث عن أي موضوع طالما أنه متعلق بكلمة قرآنية أو مفهوم قرآني.&nbsp;</span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;text-align:justify; line-height:150%;direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span id="docs-internal-guid-3bee5be5-7fff-63bf-8b70-c2732343c848"></span></p><p dir="rtl" style="line-height:1.08;text-indent: 36pt;text-align: justify;margin-top:0pt;margin-bottom:0pt;"><span style="font-size:13.999999999999998pt;font-family:'Al Tarikh';color:#000000;background-color:transparent;font-weight:400;font-style:normal;font-variant:normal;text-decoration:none;vertical-align:baseline;white-space:pre;white-space:pre-wrap;">وبذلك أعاد الثعلبي تعيين ما يمكن وما يسوغ إدراجه في تفاسير القرآن، وأضحى لدينا ولأول مرة في تاريخ تفسير القرآن، عناوين فرعية في متن التفسير غير أسماء السور نفسها، ويتناول عددٌ كبير من الفصول مسائلَ فقهية، وهو أمر غير مستغرب بالنظر إلى كثرة الآيات القرآنية التي تتناول هذه المسائل.</span></p>

$35.00

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;text-align:justify; text-indent:36.0pt;line-height:150%;direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:150%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG">لأن المؤلفات المـُنظِّرة لعلم التحقيق على مدار العقود الزمنية الممتدة على طول القرن العشرين، أو على الأقل نصفه الأخير، أغفلت الحديث عن ثقافة المحقق وبدأت مباشرة بالحديث عمَّا يسمى بإجراءات التحقيق، وهي الإجراءات التي ينبغي على المحقق اتباعها لإخراج النص في صورة سليمة خالية من العيوب التقنية والأخطاء.<o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;text-align:justify; text-indent:36.0pt;line-height:150%;direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:150%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG">لذا دعت الحاجة إلى التأصيل لثقافة المحقق المشتغل على النص التراثي المخطوط. ولقد دارت دراسات كثيرة حول الكتاب العربي المخطوط من ناحية تعريفه والعلوم الدائرة حوله كعلم الفهرسة، وعلم التحقيق، وعلم الكوديكولوجيا، وعلم تصنيف العلوم ...وغيرها من العلوم، وشغلت مثل هذه الدراسات مساحة واسعة في الدرس التراثي المعاصر مقارنة بالمساحة التي خُصصت للحديث عن المـُحقق المشتغل على النص.<o:p></o:p></span></p><p style="margin-bottom:0cm;text-align:justify; text-indent:36.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi:embed"> </p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;text-align:justify; text-indent:36.0pt;line-height:150%;direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:150%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG">فجاء هذا الكتاب دراسة مختصرة لهذا الموضوع المهم ليرسم أمام الراغب في خوضِ غمار العمل التراثي السبل التي ينبغي سُلوكها؛ حتى يكون مؤهلًا للسير في هذا الطريق الوَعر والممتع في الوقت نفسه.</span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt; line-height:150%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></p><p> </p>

$8.00

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="text-align:justify;text-indent:36.0pt; direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt; line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-ansi-language: EN-GB;mso-bidi-language:AR-EG">لأن النصف الثاني من القرن العشرين شهد نهضة كبيرةً في مجال فلسفة الدين في المحيط الأنجلو أمريكي، وكان من أسباب تلك النهضة ظهورُ </span><span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;">فلاسفة بارزين في العالم الغربي، أعادوا نقاش المسائل الاعتقادية الدينية التقليدية إلى الحظيرة الفلسفية بعد أن كانت مستبعدة تحت تأثير الفلسفات المناهضة للدِّين كالوضعية المنطقية</span><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt;line-height: 107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;; mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-ansi-language:EN-GB;mso-bidi-language: AR-EG">.<o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="text-align:justify;text-indent:36.0pt; direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt; line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-ansi-language: EN-GB;mso-bidi-language:AR-EG">ومما أسهم في ذلك أيضًا </span><span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;">ظهورُ بعض النظريات والاكتشافات العلمية ذات المضامين الفلسفية الداعمة للاعتقاد التأليهي، كنظرية الانفجار العظيم الداعمة للقول بحدوث العالم، واكتشاف الـ«</span><span dir="LTR" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;,serif; mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;">DNA</span><span dir="RTL"></span><span dir="RTL"></span><span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%; font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;; mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;"><span dir="RTL"></span><span dir="RTL"></span>» الدالّ على وجود مصمم ذكي.<o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="text-align:justify;text-indent:36.0pt; direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt; line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;">وفي ظل هذه النهضة نُفِضَ الغبار عن الحجج التأليهية، وتم تناولها تطويرًا ونقدًا، وظهرت أشكال جديدة من الحجج على وجود الله، كما أجبر التعرف المتزايد على الأديان غير التأليهية جديدة كانت غائبة عنه.<o:p></o:p></span></p><p> </p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;; mso-ansi-language:EN-GB;mso-bidi-language:AR-EG">وقد أُلْحِقَتْ بهذه المقدمة ترجمةٌ لورقة كتبها الفيلسوف الأمريكي التحليلي «ألفن بلانتنجا»، وهي بعنوان «<b>هل الاعتقاد بالله اعتقاد أساسي؟</b>». وقد وَضَع فيها خلاصة أطروحته بخصوص الموقف الإبستمولوجي من الاعتراض الدليلي على وجود الله.</span><b><span lang="AR-EG" style="font-size: 14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></b></p>

$6.00

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="text-align:justify;text-indent:36.0pt; direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt; line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-ansi-language: EN-GB;mso-bidi-language:AR-EG">يهتم هذا الكتاب أيضًا بمحاولة ربط الأفكار بسياقها السياسي والاجتماعي والاقتصادي. والمصادر في هذا الجانب ليست وفيرة ولا متطورة منهجيًّا مثل المصادر المتعلقة بالخطاب الفكري. وغالبًا ما ترى السلطات في البلدان الإسلامية أنَّ هذا النوع من دراسات «علم الاجتماع السياسي» أكثر خطورة من دراسة النصوص الإسلامية، أو حتى نصوص الإسلاميين. والأكثر من ذلك هو تطور الحركة الإسلامية على مدى السنوات القليلة الماضية وتحوُّلها إلى حركة مناهضة للدولة بالأساس، وهذه مسألة ستحظى بقدر كبير من اهتمامنا. إنَّ العلاقات بين الدين والسياسة معقَّدة وسياقية؛ فالإحياء الإسلامي أو الصحوة الإسلامية الحالية ليست مجرد وسيلة للرجوع إلى ماضٍ حنينيٍّ، وإنمًا أيضًا وسيلة للتأقلم -بطريقة أو بأخرى- مع الحاضر والمستقبل. وبهذه الطريقة، سيكون من السذاجة اعتبار الإسلامويَّة مجرد جزء من «مخطط أمريكي-سعودي» لترسيخ حُكم برجوازية أصلانيَّة، ولكنها تابعة، أو اعتبار الإسلامويَّة مجرد صرخة حرب للجماهير المُضطهدة والمستغَلة في ثورتها ضد الاستبداد الداخلي والهيمنة الأجنبية.&nbsp;<o:p></o:p></span></p>

$20.00

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">إن «الكلي» و«المصلحة»&nbsp; ثنائي يمكن وصفه بـ«ثنائي المنهج والأداة»؛ وهو أحد أهم دعائم المشروع الإنقاذي الذي لجأ إليه إمام الحرمين. </span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;; mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">فالمنهج</span></b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG">:&nbsp; يقوم على تتبُّع الكلي بإطلاقاته المختلفة، في محاولة للارتقاء بالظنيات التي تطفح بها مسائل الفقه إلى القطعيات؛ لسَدِّ القصور الذي خلَّفه ندرة القطعي في مقابل الكم الكبير من الظنيات، التي أنتجت قصورًا في علاقة الفقه بالواقع .</span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt; line-height:90%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">والأداة</span></b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG">: تكمن في المصلحة، سيما والشريعة تقوم على الِحكَم ومصالح العباد في المعاش والمعاد، غير أنَّ اهتمام الفقهاء تركَّز بالدرجة الأولى على جزئي المصالح، على حساب الكلي منها. </span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt;line-height: 90%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">لذلك لجأ الجويني من خلال هذه الثنائية القائمة على منهجٍ يتتبَّع الكلي ويرصده، وأداة هي المصلحة، وبالأخص الكلي منها؛ لذا كان مناسبًا إضافة أحدهما للآخر إضافةً تكاملية. «كلي المصلحة»؛ وما ذلك إلا لكون مفهوم المصلحة بمراتبها المختلفة هي الجزء الأهم الذي يمثل كليات الشريعة.</span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;; mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></p><p> </p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><span dir="RTL"></span><span dir="RTL"></span><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG"><span dir="RTL"></span><span dir="RTL"></span>&nbsp;على أن لهذه الثنائية مقاصد أخرى سيُناط بهذه الدراسة بيانها من خلال فصولها المختلفة.<o:p></o:p></span></p>

$17.00

<p>الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري<br></p>

$32.00

<p>تطبيقات المآل في علم الكلام -التكفير بالإلزام أنموذجًا<br></p>

$4.00