عبد الوهـاب المسـيري ومسألة الحفر الأركيولوجي في الأسس الإتمولوجية والثيولوجية للعلمانية

عبد الوهـاب المسـيري ومسألة الحفر الأركيولوجي في الأسس الإتمولوجية والثيولوجية للعلمانية

استهل عبد الوهاب المسيري مؤلفه «اللغة والمجاز بين التوحيد ووحدة الوجود»، بمقدمة عبّر من خلالها عن جدة الموضوع الذي سيتناوله، وطارحًا في الآن ذاته الهيكل العام الذي يستوحي من منجزه تصوراته في إطار مقاربة نسقية تتوخى إضفاء نوع من الوحدة والتماسك على مختلف الحقائق الثقافية المرتبطة بالظواهر الإنسانية. إذ ينطلق الكاتب في مقاربته من سيادة الاعتقاد القائل بأنه يوجد نموذج ......

إدارة الإنسان: الموارد البشرية وتوظيفها في التربية والتعليم والدعوة

إدارة الإنسان: الموارد البشرية وتوظيفها في التربية والتعليم والدعوة

بين المواد والعناصر والكائنات التي تذخر بها الأرض، كان الإنسان، ومازال، وسيظل إلى قيام الساعة هو محور تكليف السماء وهو العنصر الفاعل في صلاح وفساد الأرض. كان الإنسان منذ بدء الخلق وإلى فترة قريبة هو مركز الكون، هو الفلّاح الذي يزرع، وهو النجّار والحداد والحذّاء، وهو الصائغ صاحب الحرفة المتميز، ولكن مع الثورة الصناعية (1760-1830م) بدأ الاقتصادي آدم سميث (ت 1790م)، ثم المهندس تشارلز بابج (ت 1871م) النظر إلى البشر على ........

الدورات الصيفية .. نظرة للواقع واستشراف للمستقبل

الدورات الصيفية .. نظرة للواقع واستشراف للمستقبل

فطلب العلم وتعاهده والعمل به هو أسمى ما يسعى له الموفقون ويتنافس فيه المتنافسون. والعلم عزيز لا يُنال براحة البدن، ولا يحاز بالأماني، ثم إن الطالب له بحاجة لشحذ همته وتجديد نيته من الحين للآخر كي لا يقع أسيرًا لـبراثن الرتابة والنمطية، وليعطي نفسه فرصة لتقييم الخطوات على هذا الدرب الشريف.

مغالطة الأسباب المتوهمة وقانون الجذب

مغالطة الأسباب المتوهمة وقانون الجذب

"أنا جربتها ونفعت".. "كل مرة أعمل (كذا) = يحصل (كذا)".. "أول ما فكرت في (كذا)... اتحقق".. هذه الجمل وما شابهها يتداولها كثير من الناس في خضم ممارساتهم الحياتية، خلاصتها: ربط نتائج أو أحداث معينة بأسبابٍ "متوهمة" ................

الولايات المتحدة لاعب أساسي في كل هجوم إسرائيلي

الولايات المتحدة لاعب أساسي في كل هجوم إسرائيلي

للولايات المتحدة تاريخ طويل من الدعم السخي لإسرائيل، حيث توفر المال والتسليح وتقنيات التجسس التي تلعب دورًا أساسيًا في هجمات إسرائيل على جيرانها. لكن المستندات عالية السرية التي قدمها إدوارد سنوودن[3]، عميل وكالة الأمن القومي الأمريكية المنشق (مطلق صافرة التحذير)[4]، تسلط ضوءًا ساطعًا جديدًا على مدى الدعم المباشر الذي تقدمه الولايات المتحدة وشركاؤها لتقوية هجمات إسرائيل – والتي منها الهجمة الحالية على غزة.

قراءة نقدية لكتاب: «سؤال المعنى في فكر عبد السلام ياسين»

قراءة نقدية لكتاب: «سؤال المعنى في فكر عبد السلام ياسين»

قد يكون من باب المغالطة والتعسف تقويض المسار العلمي لعبد السلام ياسين حين اتهامه بأنه كان يسعى بطريقة سياسية - دينية إلى قلب نظام الحكم الذي عانى منه كثيرًا. وتتنوع صور معاناته في جهات شتى، لعل أبرزها التنكر لإنجازاته في مضمار الكتابة التي نحت منحنى التحدي لعالم كامل، من خلال الكشف المستمر عن رعب الدوغمائيات (العربية والغربية) في المحيط الاجتماعي والسياسي والتاريخي. فقبل موته وبعد موته سنقول أنه مازال غائبًا باعتباره فاعليته في المكتبة العربية والمغربية على الخصوص، وغيابه هذا بمثابة إعلان عن حرب قائمة أو عن انجراح سلوك يتنور وهو دام في مسيرته وتفكره. إن تناسي جود قريحته وطي صفحة إبداعاته اعتراف آلم وصادم عما لاقاه على أيدي غيره، تمسي عندها لحظة النبش في المتون مكاشفة لتاريخ ضار وتدوينًا لوثيقة كلام يأبى التكتم والصمت.

جدل التأصيل والمعاصرة في الفكر الإسلامي

جدل التأصيل والمعاصرة في الفكر الإسلامي

يفكك الدكتور محمد المستيري القضايا التي يعالجها كتابه حول سبب أزمة "الفكر الإسلامي" وخلله المنهجي والمعرفي، محددا طبيعة "الرؤية الكلية" التي يعتمدها في فهم إشكالات "التأصيل" و"المعاصرة"، في ظل ما يشهده العالم من أزمات في الاعتراف بالآخر والاختلاف والتنوع وسيادة نزعات التطرف الديني والحداثي وموجات العنصرية والعنف في بنية العلاقات الاجتماعية والسياسية والدولية. وعلى ضوء ذلك يحدد الكتاب هدفه بطرح سؤال التجديد ضمن معادلة التقدم والتخلف ومن مرجعية فلسفية كلامية إسلامية تؤمن بسؤال المنهج وبإطار المعرفة والأخلاق في فهم المشكلات الكلية.