{{vm.ngCart.getTotalUniqueItems()}}
سلة الشراء فارغة!

  • {{item._name}}
    الكمية:
    {{item._quantity}}

    السعر:
    {{item._price |currency}}

    الاجمالى:
    {{item._price * item._quantity |currency}}
النهائى:
{{vm.ngCart.totalCost() |currency}}

{{vm.title}}

جديد المركز

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="text-align:justify;text-indent:36.0pt; direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt; line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-ansi-language: EN-GB;mso-bidi-language:AR-EG">لأن النصف الثاني من القرن العشرين شهد نهضة كبيرةً في مجال فلسفة الدين في المحيط الأنجلو أمريكي، وكان من أسباب تلك النهضة ظهورُ </span><span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;">فلاسفة بارزين في العالم الغربي، أعادوا نقاش المسائل الاعتقادية الدينية التقليدية إلى الحظيرة الفلسفية بعد أن كانت مستبعدة تحت تأثير الفلسفات المناهضة للدِّين كالوضعية المنطقية</span><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt;line-height: 107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;; mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-ansi-language:EN-GB;mso-bidi-language: AR-EG">.<o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="text-align:justify;text-indent:36.0pt; direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt; line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-ansi-language: EN-GB;mso-bidi-language:AR-EG">ومما أسهم في ذلك أيضًا </span><span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;">ظهورُ بعض النظريات والاكتشافات العلمية ذات المضامين الفلسفية الداعمة للاعتقاد التأليهي، كنظرية الانفجار العظيم الداعمة للقول بحدوث العالم، واكتشاف الـ«</span><span dir="LTR" style="font-size:16.0pt;line-height:107%;font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;,serif; mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;">DNA</span><span dir="RTL"></span><span dir="RTL"></span><span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt;line-height:107%; font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;; mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;"><span dir="RTL"></span><span dir="RTL"></span>» الدالّ على وجود مصمم ذكي.<o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="text-align:justify;text-indent:36.0pt; direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-SA" style="font-size:16.0pt; line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;">وفي ظل هذه النهضة نُفِضَ الغبار عن الحجج التأليهية، وتم تناولها تطويرًا ونقدًا، وظهرت أشكال جديدة من الحجج على وجود الله، كما أجبر التعرف المتزايد على الأديان غير التأليهية جديدة كانت غائبة عنه.<o:p></o:p></span></p><p> </p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;; mso-ansi-language:EN-GB;mso-bidi-language:AR-EG">وقد أُلْحِقَتْ بهذه المقدمة ترجمةٌ لورقة كتبها الفيلسوف الأمريكي التحليلي «ألفن بلانتنجا»، وهي بعنوان «<b>هل الاعتقاد بالله اعتقاد أساسي؟</b>». وقد وَضَع فيها خلاصة أطروحته بخصوص الموقف الإبستمولوجي من الاعتراض الدليلي على وجود الله.</span><b><span lang="AR-EG" style="font-size: 14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></b></p>

$6.00

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="text-align:justify;text-indent:36.0pt; direction:rtl;unicode-bidi:embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:16.0pt; line-height:107%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family: &quot;Traditional Arabic&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Traditional Arabic&quot;;mso-ansi-language: EN-GB;mso-bidi-language:AR-EG">يهتم هذا الكتاب أيضًا بمحاولة ربط الأفكار بسياقها السياسي والاجتماعي والاقتصادي. والمصادر في هذا الجانب ليست وفيرة ولا متطورة منهجيًّا مثل المصادر المتعلقة بالخطاب الفكري. وغالبًا ما ترى السلطات في البلدان الإسلامية أنَّ هذا النوع من دراسات «علم الاجتماع السياسي» أكثر خطورة من دراسة النصوص الإسلامية، أو حتى نصوص الإسلاميين. والأكثر من ذلك هو تطور الحركة الإسلامية على مدى السنوات القليلة الماضية وتحوُّلها إلى حركة مناهضة للدولة بالأساس، وهذه مسألة ستحظى بقدر كبير من اهتمامنا. إنَّ العلاقات بين الدين والسياسة معقَّدة وسياقية؛ فالإحياء الإسلامي أو الصحوة الإسلامية الحالية ليست مجرد وسيلة للرجوع إلى ماضٍ حنينيٍّ، وإنمًا أيضًا وسيلة للتأقلم -بطريقة أو بأخرى- مع الحاضر والمستقبل. وبهذه الطريقة، سيكون من السذاجة اعتبار الإسلامويَّة مجرد جزء من «مخطط أمريكي-سعودي» لترسيخ حُكم برجوازية أصلانيَّة، ولكنها تابعة، أو اعتبار الإسلامويَّة مجرد صرخة حرب للجماهير المُضطهدة والمستغَلة في ثورتها ضد الاستبداد الداخلي والهيمنة الأجنبية.&nbsp;<o:p></o:p></span></p>

$20.00

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">إن «الكلي» و«المصلحة»&nbsp; ثنائي يمكن وصفه بـ«ثنائي المنهج والأداة»؛ وهو أحد أهم دعائم المشروع الإنقاذي الذي لجأ إليه إمام الحرمين. </span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;; mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">فالمنهج</span></b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG">:&nbsp; يقوم على تتبُّع الكلي بإطلاقاته المختلفة، في محاولة للارتقاء بالظنيات التي تطفح بها مسائل الفقه إلى القطعيات؛ لسَدِّ القصور الذي خلَّفه ندرة القطعي في مقابل الكم الكبير من الظنيات، التي أنتجت قصورًا في علاقة الفقه بالواقع .</span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt; line-height:90%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">والأداة</span></b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG">: تكمن في المصلحة، سيما والشريعة تقوم على الِحكَم ومصالح العباد في المعاش والمعاد، غير أنَّ اهتمام الفقهاء تركَّز بالدرجة الأولى على جزئي المصالح، على حساب الكلي منها. </span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt;line-height: 90%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">لذلك لجأ الجويني من خلال هذه الثنائية القائمة على منهجٍ يتتبَّع الكلي ويرصده، وأداة هي المصلحة، وبالأخص الكلي منها؛ لذا كان مناسبًا إضافة أحدهما للآخر إضافةً تكاملية. «كلي المصلحة»؛ وما ذلك إلا لكون مفهوم المصلحة بمراتبها المختلفة هي الجزء الأهم الذي يمثل كليات الشريعة.</span><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;; mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></p><p> </p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:17.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><span dir="RTL"></span><span dir="RTL"></span><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG"><span dir="RTL"></span><span dir="RTL"></span>&nbsp;على أن لهذه الثنائية مقاصد أخرى سيُناط بهذه الدراسة بيانها من خلال فصولها المختلفة.<o:p></o:p></span></p>

$17.00

<p>الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري<br></p>

$32.00

<p>تطبيقات المآل في علم الكلام -التكفير بالإلزام أنموذجًا<br></p>

$4.00

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi:embed"><b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;; mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language: AR-EG">لأن التجربة الإسلامية في الهند لا تزال تجربة ثرية ومتنوعة، إذ إن اختلاف الأرض التي نبتت فيها تلك التجربة أنتج أسئلة مختلفة اختلافًا ما عن الأسئلة الشائعة في التجارب الإسلامية المعاصرة، كما أن موارد الإجابة لها من الخصائص ما يصبغها بصبغة مختلفة، ويضفي عليها ظلالًا غير معتادة، لكن تنوع الأسئلة لم يشتته عن القضايا المهمة التي تفرض نفسها في ساحة الفكر الإسلامي المعاصر، وكثرة موارد الإجابة لم تسلبه أصالةً روحه، ولأن هذا الكتاب يناقش قضايا محورية وتحديات ضرورية تواجه المسلم المعاصر، ولا يكتفي بتقديم إجابة، لكنه يشتبك مع الإجابات المعاصرة، ويحللها ويناقشها.&nbsp;<o:p></o:p></span></b></p>

$12.00

<p><span lang="AR-EG" style="text-align: justify; text-indent: 48px; font-size: 16pt; font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;">يمثِّل هذا الكتاب في تقديرنا واسطةَ العِقْد في الجهود العلمية الوافرة التي بذلها روزنتال، فلا جرم ظلَّ هذا الكتابُ مدةً طويلةً هو المرجع الأول لمن أراد الإلمام بالملامح الأساسية للفكر السياسي الإسلامي، والوقوف على عناصره المكوِّنة، ومعرفة ما طرأ على فنونه المختلفة من ألوان التطور. وعلى الرغم من تشكيك الدكتور حامد ربيع -رحمه الله- في صدق بواعث روزنتال واتهامه له بالتحيز إلى ديانته اليهودية، فلم يكن بوسعه إلا أن يُقِرَّ بالمكانة المرجعية الممتازة التي احتلها هذا الكتابُ؛ حيث قال قبل أربعة عقود:&nbsp;</span><span lang="AR-SA" style="text-align: justify; text-indent: 48px; font-size: 16pt; font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;">«إننا إذا أردنا أن نبحث عن عرض علمي للفكر السياسي الإسلامي في واقعه العربي، لما وجدنا سوى موقفٍ ندين به لعالم يهودي، أي «روزنتال». فقط في ذلك المؤلَّف نستطيع أن نجد عرضًا كاملًا بطريقة علمية تأبى إلا التحليل الوضعي المحايد ولو شكليًّا لمختلف عناصر الفكر السياسي الإسلامي».</span><br></p>

$19.00

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom: 0.0001pt; text-align: justify; text-indent: 36pt; line-height: normal; direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span style="font-weight: 700;"><span lang="AR-MA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;">كتب روزنتال هذا الكتاب في ستينيات القرن العشرين ليصف ما رآه أزمةً روحية ومعرفية يعيشها الإسلام. فوحدة الديني والسياسي التي تَمَيَّز بها الإٍسلامُ منذ عهده الأول قد اختفت. إذ لم يجد الإسلام مُصلحًا كمارتن لوثر، فتعثر نظامه السياسي الديني ونشأت بدلًا عنه تدريجيًا قوميةٌ علمانية قاومت الاستعمار والهيمنة الأجنبية</span></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span style="font-weight: 700;"><span dir="LTR" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span></span><span style="font-weight: 700;"><span lang="AR-MA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;"><o:p></o:p></span></span></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom: 0.0001pt; text-align: justify; text-indent: 36pt; line-height: normal; direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span style="font-weight: 700;"><span lang="AR-MA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;">يصف روزنتال هذه الأزمة بنفسٍ استشراقي واضح، وبنبرةٍ دينية تعتبر الإسلام شريكًا للأديان الأخرى في مواجهة النزعات الإلحادية والشكوكية</span></span><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span><span style="font-weight: 700;"><span dir="LTR" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;"><span dir="LTR"></span><span dir="LTR"></span>.</span></span><span style="font-weight: 700;"><span lang="AR-MA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;"><o:p></o:p></span></span></p><p></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom: 0.0001pt; text-align: justify; text-indent: 36pt; line-height: normal; direction: rtl; unicode-bidi: embed;"><span style="font-weight: 700;"><span lang="AR-MA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;">يكمن موطن القوة في هذا الكتاب</span></span><span style="font-weight: 700;"><span lang="AR-EG" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;">&nbsp;في</span></span><span style="font-weight: 700;"><span lang="AR-EG" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;">&nbsp;</span></span><span style="font-weight: 700;"><span lang="AR-MA" style="font-size: 14pt; font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;">أن معظم ما فيه من آراء قد بُني بالفعل على جولات ميدانية ولقاءات شخصية بين المؤلف والمتنفذين والمفكرين المسلمين في العديد من الدول الإسلامية كباكستان والمغرب وتونس والملايو.</span></span></p>

$20.00

<p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:36.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">لأن علم الكلام الأشعري لم يكن نظرًا مقتصرًا على القضايا المعهودة في أصول الدين، بل كان تشريعًا للعقل السني، فإذا كان علم أصول الفقه قد اضطلع بالتشريع للميدان العملي، فإن علم الكلام ظل يروم التشريع للعقل العلمي، ويحدد الأدوات المنهجية والعقلية بما ينسجم مع نصوص الوحي.</span></b><b><span dir="LTR" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family:&quot;Al Tarikh&quot;; mso-bidi-font-family:&quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG"><o:p></o:p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:36.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">تسعى هذه الدراسة إلى تتبع المنهجية الأشعرية في الاستدلال والكشف عن علاقاتها المفترضة مع التقاليد المنهجية الأخرى، كما تسعى إلى التعرف على القضايا المنهجية المتعلقة بالاستدلال التي شغلت المتكلم الأشعري الذي لم يكن وحده في هذا الساحة الفكرية.<o:p></o:p></span></b></p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:36.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">ولا تتوخى هذه الدراسة بحكم الأهداف التي رسمتها، وبحكم المنهج الذي نهجته، التقويمَ وإصدار الأحكام والتقييمات كيفما كان نوعها، كما لا تسعى إلى المفاضلة بين الآراء، أو الانتصار لمذهب دون مذهب، أو لموقف عقدي دون غيره.<o:p></o:p></span></b></p><p> </p><p class="MsoNormal" dir="RTL" style="margin-bottom:0cm;margin-bottom:.0001pt; text-align:justify;text-indent:36.0pt;line-height:90%;direction:rtl;unicode-bidi: embed"><b><span lang="AR-EG" style="font-size:14.0pt;line-height:90%;font-family: &quot;KFGQPC Uthman Taha Naskh&quot;;mso-ascii-font-family:&quot;Al Tarikh&quot;;mso-hansi-font-family: &quot;Al Tarikh&quot;;mso-bidi-language:AR-EG">وإذا كانت هذه الدراسة قد محضت للأشاعرة، فإنها قد استعانت ببعض المتكلمين المحسوبين على الحنابلة ممن يتقاسمون والنظَّارَ الأشاعرة مشروعية النظر العقلي الحجاجي، وبعض المعتزلة؛ لوجود القواسم المشتركة بين الأشاعرة والمعتزلة.<o:p></o:p></span></b></p>

$16.00