جدلية الدين في الفلسفة الغربية الحديثة

كريمة دوز
7/13/2017

أوراق نماء (167)

 

 

 

جدلية الدين في الفلسفة الغربية الحديثة

دراسة تحليلية في ضوء المدرسة الوضعية

 

 

كريمة دوز



لا غرو أن الدين قديم قدم الانسان، فقد تجد مدنا بلا أسوار ولا ثروة ولا أدب، ولكن لا يمكن أن تجد مدنا بلا معابد أو أماكن للصلاة على حد تعبير المؤرخ الإغريقي "بلوتارك"، فنزوع الإنسان إلى الدين فطرة إلهية جبلت عليها النفوس في كل مصر وعصر، إنه كما يقول المؤرخ اللاأدري ويل ديورنت: " متعدد الأرواح، دائب النشور والبعث، فما أكثر المرات التي تصور فيها الناس موت الإله والدين في الماضي، ثم بعثا وتجددا"، فهذا الحضور القوي للدين في المجتمعات البشرية، يدفع الفلاسفة وعلماء الاجتماع والنفس إلى البحث في أصالة التدين ونشأة العقيدة الدينية على ضوء رؤيتهم الأنطولوجية للإنسان وعلاقته بكل ما هو ميتافيزيقي.


لقراءة باقي الورقة اضغط هنا






التعليقات

تعليقات الموقع


أضافة تعليق جديد

إسم المعلق  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني      
نص التعليق    
أدخل كود الصورة
Captcha

تحديث الصورة