العالم الإسلامي في أزمة

عبد الرحمن أبو ذكري
6/23/2017

ترجمات نماء:

                                 العالم الإسلامي في أزمة

مراد هوفمان

نقله إلى العربية: عبد الرحمن أبو ذكري

قد يبدو عنوان هذه الورقة إنذاريًا. فكأنه يُلمِحُ إلى أن المسلمين يواجهون اﻵن وضعًا فريدًا، لا نظير لخطورته. إلا أن مثل هذا التقدير خادِعٌ على عِدَّة مستويات. إذ لم يمُر زمانٌ على عالم المسلمين، إلا وكان يُواجِهُ فيه خطرًا ما.

يَصِحُّ هذا على بدايات الإسلام المبكِّرة، زمان بعثة النبي صلى الله عليه وسلم. فمنذ اللحظة التي بدأ فيها تنزُّلُ الوحي عام 610م؛ بدأت مُعاناة المسلمين الأوائل. إذ فَقَدَ النبي صلى الله عليه وسلم لفوره القبول العظيم الذي تمتَّع به من قبل، وهو ما تجلَّى في الدور الذي شُرِّفَ به إبّان إعادة بناء الكعبة؛ حين ارتُضي لوضع الحجر الأسود في مكانه. هذا الرفض لدوره الجديد، كنبيٍ للإسلام؛ تم التعبير عنه أول الأمر بالتشكُّك فيما جاء به. ثم اتُهِمَ علانيةً بالكهانة، وبأنه شاعر، بل اتُهِم كذلك بأن به مسًا من الجن، وأنه ساحر.



التعليقات

تعليقات الموقع


أضافة تعليق جديد

إسم المعلق  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني      
نص التعليق    
أدخل كود الصورة
Captcha

تحديث الصورة