عنـف «الديـن»

طارق عثمان
9/12/2017

 

أوراق نماء (174)

 

 

عنـف «الديـن»

فحـص أسطـورة رائجـة  

 

وليام ت.كافينو

ترجمة: طـارق عثمـان 


يمحص هذا البحث الحجج التي تقول بأن الدين نزّاع للعنف، ويجدها حججًا هشة غير متماسكة. إذ لايمكنها أن تجد أي طريقة متسقة لتمييز الديني عن العلماني. وبعدها يقوم البحث بفضح تعسفية هذه الحجج، سيسعى لتفسير أسباب رواجها. والفرضية التي سيتم طرحها هي: تنعم هذه الحجج بهذا القدر الكبير من الرواج لأنها بينما تنزع الشرعية عن أنواع معينة من العنف تقوم بشرعنة أنواع أخرى، بالتحديد العنف الذي يمارس باسم المُثل والدول العلمانية الغربية.

تُصدّق مثل هذه الحجج على قسمة ثنائية مزعومة بين أشكال الثقافة غير الغربية، خاصة الإسلامية، في ناحية، والتي تعتبر مطلقوية وتقسيمية ولا عقلانية، لم تتعلم بعد خصخصة شؤن الاعتقاد، والثقافة الغربية في الناحية الأخرى، والتي تعتبر معتدلة في دعاويها عن الحقيقة، وتجميعية، وعقلانية. وباختصار، إن عنفهم متعصب ومنفلت من عقاله، بينما عنفنا محكوم وعقلاني، وغالبا ما يكون، مع الأسف، ضروريا لكبح جماع عنفهم.                   

 

 

 

 

لقراءة باقي الورقة اضغط هنا



التعليقات

تعليقات الموقع


أضافة تعليق جديد

إسم المعلق  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني      
نص التعليق    
أدخل كود الصورة
Captcha

تحديث الصورة