إعادة التفكير في العنف الديني

طارق عثمان
8/7/2017

أوراق نماء (172)

 

إعـادة التفكيـر في العنـف الدينـي

نحـو مقاربـة محاكيّـة للعنـف في العلاقـات الدوليـة

 

                                                                            سكـوت تومـاس

ترجمـة: طــارق عثمــان

 

 

مرام هذه الدراسة هو استخدام النظرية المحاكية لرينيه جيرار في إعادة التفكير في العلاقة الشائكة بين الدين والثقافة والعنف، وفي ربط هذه العلاقة ببعض القضايا الأساسية في نظرية العلاقات الدولية. وفي سبيلي لذلك، سأقوم بفحص مفهوم «ازدواجية المقدس»، الذي ترتكز عليه جل الأبحاث العلمية حول الدين والعلاقات الدولية - وفق أية عوامل، وتحت أي ظروف يساهم الدين في إرساء السلام أو في تأجيج العنف. وسأبين كيف أن النظرية المحاكية تُسائل، أو على الأقل تعيد بناء التأسيس السائد لإشكالية الدين والعنف -   انفجار العنف الذي يقلقل السلام الاجتماعي واللُحمة الاجتماعية  - لكي تفحص وبشكل نقدي مصادر العنف والمستور والمخفي، وأيدلوجية كبش الفداء التي تشتغل في مستويي السياسة المحلية والخارجية بغرض إدامة أية نظام ثقافي وسياسي للمجتمع.

 

كلمات مفتاحية

السياسة الخارجية، العنف الديني، المقدس، النظرية المحاكية       

 

لقراءة باقي الورقة اضغط هنا



التعليقات

تعليقات الموقع


أضافة تعليق جديد

إسم المعلق  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني      
نص التعليق    
أدخل كود الصورة
Captcha

تحديث الصورة