الدوافع النفسية للسيلفي

طارق عثمان
3/7/2017

أوراق نماء (147)

أكثر من صورة

الدوافع النفسية للسيلفي

طارق عثمان

ملخص:

السيلفي عبارة عن صورة شخصية يأخذها المرء بنفسه بواسطة كاميرا هاتف - غالبًا - وتُنشر عادة على شبكات التواصل الاجتماعي. تنتمي السيلفي للتاريخ الطويل لظاهرة تصوير الذات التي بدأت بالبورتريهات التي رسمها الفنانون لأنفسهم. ثمة أربعة دوافع أساسية لنشر السيلفي على شبكات التواصل الاجتماعي وفقًا لمن ينشرون السيلفي أنفسهم: جذب الانتباه، التواصل، التسلية، والأرشفة. ولكن ثمة وظيفتين نفسيتين أكثر عمقًا للسيلفي: سبر الذات وعرض الذات، والثانية هي الوظيفة النفسية الأكثر جوهرية للسيلفي. ومن بين الإستراتيجيات المختلفة لعرض الذات تتساوق السيلفي مع اثنين منهما: ترويج الذات وكشف الذات. ويتفاوت تحمس الأفراد للسيلفي بحسب اختلافهم في الإستراتيجيات التي يعرضون بها ذواتهم. يعزو الناس لسيلفيهاتهم سمات أكثر إيجابية من سيلفيهات الآخرين. وبالرغم من كون الناس يصرحون أنَّهم يتمنون أن تصير ظاهرة السيلفي أقل شيوعًا؛ إلَّا أنَّهم لا يزالون يأخذونها وينشرونها طول الوقت.

لقراءة باقي الورقة اضغط هنا



التعليقات

تعليقات الموقع


أضافة تعليق جديد

إسم المعلق  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني      
نص التعليق    
أدخل كود الصورة
Captcha

تحديث الصورة