الثورة المصرية بين انقلابين

أحمد عبدالرحيم
12/14/2016

أوراق نماء (126)

الثورة المصرية بين انقلابين

قراءةٌ في كتاب عزمي بشارة "ثورة مصر"

أحمد عبدالرحيم

في نحو 1400 صفحة (مقسمة على جزئين كبيرين)، وبالاستعانة بفريق بحثي وميداني (بل "فرق"!) واستشاري كبير، وبإمكانات "لوجيستية" وفيرة ومتميزة.. أنجز عزمي بشارة هذا العمل، الذي سيبقى لبنةً مهمةً جدًّا في سبيل توثيق الثورة المصرية، مربوطةً في سياقاتها التاريخية والاجتماعية والاقتصادية والفِكرانية/ الإيديولوجية.. وغيرها. قاصدًا الجمعَ بين قراءة على مستوى الصورة الشاملة/الماكرو وبين التدقيق في كثير من تفاصيل الصورة المجهرية/المايكرو.. وَفق مقاربة منهجية مركَّبة، تجمع بين رؤية التاريخ المصري الحديث منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر، حيث بداياتُ عهد خلفاء محمد علي الذين استجلبوا الاحتلال البريطاني، لتولد من بعدُ فكرة "مصر للمصريين" التي يراها بشارة في القلب من جوهر ما حصل في 25 يناير، حيث حاول المصريون الثائرون استعادة بلدهم فعلًا.. لا قولًا وحسب. لكن.. في حين عَنَى الشعار في ظل الاحتلال "الأجنبي" أن مصر للمصريين دون غيرهم من المحتلين، فإن الشعار ذاته عَنَى في ظل "الاحتلال المحلي" أن مصر يجب أن تكون لـ"كل" المصريين، لا لجزءٍ منهم ممثلٍ في مؤسسة أو طائفة!.

لقراءة باقي الورقة اضغط هنا



التعليقات

تعليقات الموقع


أضافة تعليق جديد

إسم المعلق  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني      
نص التعليق    
أدخل كود الصورة
Captcha

تحديث الصورة