إعَادة تأصيل دلالة مفهوم الشهادة

د.محمد كنفودي
12/8/2016

أوراق نماء (125)

إعَادة تأصيل دلالة مفهوم الشهادة من منظور القرَاءة المُعاصرة لمُحمد شَحرور

عَرض ونَقد وإكمَال

د. محمد كنفودي   

اجتهد القدامى كثيراً في مجال تأصيل دلالات المفاهيم الحاكمة للوجود بنوعيه، وجود الشهادة ووجود الغيب، انطلاقاً من نص القرآن، وما ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام من السنة، علماً منهم أن حركة الوجود تنتظم في إطار الدلالة المعطاة، التي بقدر ما تكون متعالية (مفارقة)، تكون محايثة (متحيزة) أيضاً؛ بمعنى أنها تنبثق عن ما هو مطلق، وتوجه مطلق الفعل الإنساني في توحّده وتعدّده، وفي تجرّده وتجسّده. ومن أهم تلك المفاهيم، مفهوم "الشهادة" وما يتعلق به من مفاهيم أخرى-خصوصاً مفهوم "الجهاد"-، وسنعمد إلى مقارنته على مستوى الدلالة، بين التأصيل الدلالي التراثي للسابقين، والتأصيل الدلالي المعاصر لـ"محمد شحرور"، لفحص دعوى "القطيعة المطلقة" التي يتبناها "محمد شحرور"، وهل هي نسقية جادة، أم لا تعدوا أن تكون مجرد انبهار بالمفاهيم والتسرع في تمثلها، وكأنها مما هو مطلق، وليس مما هو اجتهاد إنساني، ثم ما مدى الفصل أو الوصل الحاصل بين التأصيل التراثي والتأصيل المعاصر، وما المقصد المخفي من وراء إعادة التأصيل الدلالي لمفهوم الشهادة؟.

 

لقراءة باقي الورقة اضغط هنا



التعليقات

تعليقات الموقع


أضافة تعليق جديد

إسم المعلق  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني      
نص التعليق    
أدخل كود الصورة
Captcha

تحديث الصورة