الحرية الفردية في ممتحن العقد الاجتماعي

عبد العزيز الخال
11/24/2016

أوراق نماء (124)

الحرية الفردية في ممتحن العقد الاجتماعي

عبد العزيز الخـال

باحث مغربي، مختص في الحداثة العربية والفلسفة السياسية

تقدم هذه الورقة تصوراً حول الحرية الفردية وعلاقتها بالعقد الاجتماعي، من خلال تحليل سلسلة من النظريات التعاقدية، التي تَعتبر المجتمع جسداً اصطناعياً، من ابتكار الإنسان وليس كامناً في طبيعته، كما ذهب لذلك أرسطو. إن هذه النظرة الاصطناعية لتكوين المجتمع هي ما يعطي للفرد مركزيته في تحليل الحرية، وللعقد قيمته في المحافظة عليها، بحيث يصبح التعاقد الحد الفاصل بين الحرية الفردية التي كان يحياها الإنسان قبل التعاقد والحرية المدنية التي أصبح يحياها بموجب التعاقد. هذا الانتقال من الحرية الطبيعية إلى الحرية المدنية، هو في الحقيقة تعبير عن انتقال جملة من الحقوق التي كانت للفرد في حالة الطبيعة إلى حالة المجتمع المدني. الشيء الذي ولّد إشكاليات جمة، إلا أن تكريس العقد الاجتماعي للحرية الفردية ونفيه لها، يُعد من أكثر هذه الإشكاليات حدة في النقاش الفلسفي والسياسي اليوم.

 

لقراءة باقي الورقة اضغط هنا



التعليقات

تعليقات الموقع


أضافة تعليق جديد

إسم المعلق  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني      
نص التعليق    
أدخل كود الصورة
Captcha

تحديث الصورة