في عصبيّة سنيّة وعصبيّات أقلويّة

طارق العلي
11/12/2016

أوراق نماء (122)

في عصبيّة سنيّة وعصبيّات أقلويّة

مقالات تبحث في صراعات الهويّة من هذا الجانب

طارق العلي

هذه مقالات في مقاربة المسألة الطائفيّة في سياق تاريخيّ عبر تحري ما إذا كان مذهب أهل السنّة والجماعة قد مثلّ بحدّ ذاته، أو كعامل مسيطر، يومًا ما، عصبيّةً سياسيّةً مخصوصة، تقودها طبيعتها للسعي إلى الملك، السلطة. وعليه، في سياق مقاربة الثورة والحرب في سوريا، ما إذا كان ثمّة اليوم، أو يصحّ أنْ تكون، عصبيّة سنيّة طائفيّة سياسيّة، جامعة وموجبة، مقابل العصبيّات الطائفيّة الأقلويّة السياسيّة. وفيما إذا كان يصحّ أن يوظف مثل ذلك في نظر الناظر أو فعل الفاعل.

 

لقراءة باقي الورقة اضغط هنا



التعليقات

تعليقات الموقع


أضافة تعليق جديد

إسم المعلق  
عنوان التعليق  
البريد الالكتروني      
نص التعليق    
أدخل كود الصورة
Captcha

تحديث الصورة